العمل الحكومي بين السلب والايجاب

يشعر العامل في القطاع الحكومي بالأمان الوظيفي، لأن العمل في القطاع الحكومي يشعر الموظف بأنه في أمان ( مالي خاصة)، بينما العمل في القطاع الخاص ليس له أمان ( حسب نظرة البعض ) ، وفي أي وقت بالإمكان الاستغناء عن خدمات الموظف من دون سابق إنذار.

وشرح ذلك يتمثل في أنه لا يوجد قانون يحمي الموظف من العمل في القطاع الخاص الذي قد يتأثر نتيجة التقلبات في الأسواق ونتيجة لسوء الإدارة وهنا يشعر الموظف بالخطر ويميل إلى اختيار الأمان على حساب كل شيء .

المنافسة في الرواتب : فمن المميزات المالية أن الرواتب أصبحت متقاربة نوعا ما، وكثير من القطاعات الحكومية رواتب الموظفين لديها تنافس رواتب العاملين في القطاع الخاص، وهو ما جعل عمال القطاع الحكومي يتمسكون بهذا.

وهناك مميزات كثيرة للعمل في القطاع الحكومي، كما ذكر منها الأستاذ فواز أحمد الحمد من ضمنها عدد ساعات العمل القليلة مقارنة بالقطاع الخاص، والترقيات والعلاوات الاجتماعية والبعثات الدراسية، ولكن يبقى الأهم وهو الأمان الوظيفي، حتى الوزير لا يستطيع أن يقوم بإنهاء خدمات الموظف الذي تكون إنتاجيته متدنية ومنخفضة.

كما أن أغلب الطلبة الجامعين لم يدرسوا في حياتهم الدراسية المهارات الحياتية أو الحرف أو المقاولاتية مما يجعلهم يميلون ( وهو حل مناسب لهم ) إلى العمل الوظيفي لأنه يوفر عليهم عناء التعلم من جديد .

عيوب العمل الحكومي

القيود الملقاة على العامل من كل النواحي وكثرة المسؤولين فوقه ، بالاضافة إلى الوقت الذي يقضيه العامل وهو ما يخل بتوازنه في الحياة ، كما أنه العمل الحكومي قد يجعل الفرد يهمل شغفه وهواياته . ولهذا قد يمسى العمل الحكومي بأنه رق القرن الواحد والعشرين



نرجوا التوفيق لكل عامل حر وحكومي ، والله المستعان

مقالات قد تهمك